>>غرائب
   خيارات المقالة:

لمراسلتنا: news@soursawa.com

راقصات يتمرنن على عواميد إشارات المرور في بولندا


تسببت شابات بولنديات بزحمة سير خانقة، بعد أن توقف السائقون والمارون للتفرج عليهن وهن يقمن بحركات مثيرة وبهلوانية في إطار نوع من الرقص يعرف برقص العمود (بول دانسينغ) اشتهر في نوادي التعري والحانات الليلية.

ولا تتمرن الشابات الثلاث على العواميد المصقولة المتواجدة عادة في النوادي الليلية، بل على عواميد إشارات السير في مدينة لودز (الوسط).

وتقوم الصديقات الثلاث بالتمرن في الطرقات وسط الترامواي والحافلات بالسراويل السوداء والقمصان الزهرية اللون أمام المتفرجين المتعجبين والمعجبين، وذلك بغية تحسين صورة هذا الرقص الرياضي.

وتسأل كارولينا كيسينسكا البالغة من العمر 25 عاما والتي تدرس تكنولوجيا الجزيئات الحيوبة في جامعة الب في لودز صديقتيها "بماذا نبدأ اليوم؟ بحركة الضفدعة أو العقرب أو المرأة الأجنبية؟".

وقبل التوجه إلى العواميد الرمادية اللون، تتأكد الشابات من عدم وجود زجاج محطم على الرصيف، إذ أن رقص العمود يمارس بأقدام حافية.

وقد أطلقت الشابات مبادرتهن هذه في الربيع الماضي خلال جلسة تصوير.

وتخبر ناتاليا ستانيسلافسكا (27 عاما) وهي مدربة "بول دانسينغ" حائزة شهادة في الصحافة من جامعة لودز أن "ردة فعل الشارع كانت جد إيجابية، فقررنا أن نعتمد هذه الاستراتيجية لتعميم هذا النوع من الرقص".

وتضيف كارولينا أن "رقص العمود غالبا ما يشبه بالرقص الإباحي ويربط بنوادي التعري ... ونحن نعتزم كسر الصور النمطية المحيطة به، لذا قررنا التمرن عليه في الشارع".

وهي تتابع شارحة أن "هذا الرقص هو نوع من الرياضة يتطلب قوة بدنية ومرونة، وهو أيضا نوع من الفنون يضم عدة حركات بهلوانية ... وهو ليس بالصعب، لكنه يتطلب تمرينات منتظمة".

وحين تكون الأحوال الجوية مؤاتية، تتمرن الصديقات في الشارع مرة واحدة في الأسبوع على الأقل. وهن يقمن بالتمرينات عادة في استوديو قديم يقع في منطقة صناعية في لودز تعرف بمانشستر البولندية إذ أنها اغتنت بفضل صناعة النسيج، وفق ما تشرح إيفونا درزيمالا وهي طالبة شقراء في الرابعة العشرين من العمر تدرس تعليم الرقص.

وقد حطت هذه الرياضة رحالها في بولندا قبل خمسة أعوام بتأثير كبير من الولايات المتحدة وأستراليا. وهي تنتشر بسرعة في أوروبا الشرقية، على الرغم من صورتها المرتبطة بالنوادي الليلية.

وتقول ستانيسلاوا سزتوك وهي متقاعدة تعيش في الحي توقفت للتفرج على الشابات "هن حقا رائعات!".

ويضيف الطالب كونراد شاشولا أن "هذه الفكرة فريدة من نوعها، وهي تجذب انتباه المارين لكنها قد تكون خطرة، بالنسبة إلى السائقين".

وقد جرت الأمور على خير ما يرام بالنسبة إلى الراقصات، لكن الحظ لم يحالفهن اليوم. فقد أتى شرطي وسألهن إذا كن قد حظين برخصة لممارسة هذا النشاط على العواميد.

فأجابت كارولينا "لكننا لا نقوم بأي عمل سيئ، ونحن لا نعرض حتى العواميد للضرر".

وقد وجهت الشرطة إليهن إنذارا، ودونت أسماءهن وطلبت منهن التوقف ... حتى إشعار آخر.

 » إضافة تعليق

تنصّل: على القرّاء كتابة تعليقاتهم بطريقة لائقة لا تتضمّن قدحًا وذمًّا ولا تحرّض على العنف الاجتماعي أو السياسي أو المذهبي، أو تمسّ بالطفل أو العائلة. إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع كما و لا يتحمل موقع صور سوا أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّاء التعليق المنشور .