>>الأخبار الرئيسية
   خيارات المقالة:

لمراسلتنا: news@soursawa.com

الدكتور الشيخ محمد حجازي يحاضر في دارة الحاج حسن ضاهر


أقام الحاج حسن ضاهر ندوة فكرية في دارته في بلدة طورا حاضر فيها فضيلة الشيخ الدكتور محمد حجازي الأستاذ الجامعي في الجامعة الإسلامية وجامعة آزاد نجل مسؤول الخدمات السابق لحركة أمل المرحوم الحاج أحمد حجازي، تحت عنوان التنمية الإنسانية في الإسلام.

اللقاء حضره ممثل حركة أمل في طهران الحاج عادل عون، مسؤول المهن الحرة لإقليم جبل عامل المهندس فضل الراعي، مدير ثانوية الشهيد محمد سعد الحاج محمد العبد، والناظر العام الأستاذ علي داوود، ممثلا جمعية تجار صور السيد عصام عجمي والسيد علوان شرف الدين، الأستاذ حسين قعفراني، الأستاذ حسن شور، الحاج توفيق جابر، الدكتور محود صالح، الدكتور أحمد شرف ادين، مختار بلدة جناتا نمر شور، شعبة حركة أمل في طورا على رأسها المسؤول التنظيمي علي الشيخ، ممثلين عن بلديتي طورا وجناتا، وحشد من المدعويين.

بداية تحدث الشيخ حجازي شاكراً الحاج حسن ضاهر على هذه الدعوة الكريمة، ثم بدأ محاضرته شارحاً معنى التنمية حيث ظهر هذا المصطلع بعد الثورة الصناعية في اوروبا منذ ثلاثة قرون، وقال أنه " بإماكننا أن نؤسلم الكثير من المصطلحات والمفردات ونستطيع توظيفها في ثقافتنا الإسلامية وفي نتاج فكري مقابل ذلك النتاج الفكري الغربي"، معتبراً أن اليوم هناك صراع مناهج بين كافة الحضارات، وخصوصاً بين المنظومة الرأسمالية في العالم وإقتصاد السوق وبين الإسلام، مؤكداً أنه صراع تنموي وأن الإقتصاد هو الذي يحكم العالم، وخير دليل الولايات المتحدة الأميركية.

الدكتور الشيخ حجازي إعتبر أن مقابل التنمية هناك تخلف، نتحمل جزء من صناعته، كما إستطاع الغرب أن يصنع فكرة التخلف عند العرب الذين يملكون القدرة والثروات الدفينة بأن يصبحوا الأوائل في النتاج الصناعي في العالم لكنهم لا يملكون الإرادة والمخططات التي أبقتهم تحت عنوان الدول النامية.

كما أكد أن الإسلام جاء كفكر إلى الجزيرة العربية والمجتمع العربي من أجل تطوير العقل العربي وإخراجه من الجاهلية العمياء، مستدلاً بالآية القرآنية { الله ولي الذين آمنو، يخرجهم من الظلمات إلى النور }.. حيث الدين الإسلامي بكل توجيهاته وتشريعاته وتعاليمه التي تحمل عنواناً واحداً تنموياً من أجل تطوير الذات الإنسانية وإحياء الإنسان.

وربط حجازي عملية التنمية بشهر رمضان المبارك، حيث إعتبر أن شهر رمضان هو عملية تنموية للإيمان والدين بشكل مطلق، داعياً إلى اللجوء في هذا الشهر إلى الدعاء والإستغفار وننظف نفوسنا من الذنوب.
وفي ختام الندوة دار حوار حول مواضيع مختلفة.

 » إضافة تعليق

تنصّل: على القرّاء كتابة تعليقاتهم بطريقة لائقة لا تتضمّن قدحًا وذمًّا ولا تحرّض على العنف الاجتماعي أو السياسي أو المذهبي، أو تمسّ بالطفل أو العائلة. إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع كما و لا يتحمل موقع صور سوا أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّاء التعليق المنشور .